Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ منتدى احضني حيل الرسمي Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ

مرحبا بك زائرنا الكريم
Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ منتدى احضني حيل الرسمي Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ

المواضيع الأخيرة

» هيئة المحلفين الأميركية تمنع القس جونز من حرق القرآن
الأربعاء 25 يناير - 13:46 من طرف mai_adel

» هيئة المحلفين الأميركية تمنع القس جونز من حرق القرآن
الأربعاء 25 يناير - 13:45 من طرف mai_adel

» السعودية تنشيء دار للسجينات المفرج عنهن.اقراء المزيد.
الجمعة 13 يناير - 12:25 من طرف mai_adel

» هشام طلعت والسكري ينجوان من حبل المشنقة بعد الحكم القضائي المفاجئ في قضية سوزان تميم
الجمعة 13 يناير - 12:23 من طرف mai_adel

» ثري عربي يشتري قطعة ملابس "داخلية" للاعبة التنس بـ30 ألف دولار
الإثنين 26 ديسمبر - 13:37 من طرف mai_adel

» دبابات سعودية على الحدود السورية
الإثنين 26 ديسمبر - 13:35 من طرف mai_adel

» حصري وعاجل: بالصور فرح شعبي أمريكي بعد مقتل بن لادن امام البيت الابيض في واشنطن.
الجمعة 16 ديسمبر - 18:56 من طرف mai_adel

» بعد ممارسته للجنس ملك الجمال "يأكل الضرب"
الجمعة 16 ديسمبر - 18:55 من طرف mai_adel

» "ويكيليكس": بن لادن نجا من القوات الأميركية بمساعدة أحد أمراء الحرب
السبت 26 نوفمبر - 21:10 من طرف mai_adel


    دو،ري،مي،دروس موسيقية

    شاطر
    avatar
    me$ho
    حضن اداري.
    حضن اداري.

    ذكر السرطان التِنِّين
    عدد المساهمات : 870
    البقشيش : 15911
    السمعه : 0
    تاريخ التسجيل : 21/05/2010
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : القراءه

    دو،ري،مي،دروس موسيقية

    مُساهمة من طرف me$ho في الأربعاء 8 سبتمبر - 2:52







    ترغب ريما في تعليم طفلتها العزف على البيانو لأنها ترى فيه آلة موسيقية تناسب البنات، وتفضّل ندى تعليم ابنها الغيتار لأن في استطاعته حمله أينما ذهب، وتشكو رلى أن ابنها توقّف عن تعلّم العزف على الكمان لأنه ممل.يرغب الكثير من الأهل في تعليم أطفالهم العزف على آلة موسيقية باعتباره نشاطاً مهماً في حياة الطفل، وإن يكن ليس من الضروري أن يحترفه في المستقبل، فالموسيقى تهذب الروح وترتقي بها. وقد يستمر الطفل في متابعة دروس الموسيقى وقد يعزف عن الأمر جملة وتفصيلاً.

    يرى الاختصاصيون أن الموسيقى أمر مهم في حياة الإنسان، يتعرّف إليها منذ أن كان جنيناً في رحم أمه، يسمع الأصوات الخارجية التي تحيط به، وعندما يأتي إلى الحياة تتطور حاسة السمع قبل حاسة البصر، لذا يلاحظ تفاعل الرضيع مع الأصوات قبل الصور. فهو يميّز صوت أمه عن باقي الأصوات. وكلما كان الصوت موسيقياً يشعر بالطمأنينة، خصوصاً إذا كانت والدته ترنّم له، فيربط الموسيقى بشيء إيجابي، وإحساس جميل بوجود أمه.

    وعمومًا فإن علاقة الطفل بالآلة الموسيقية تبدأ بالآلات الإيقاعية، وتعتبر "الخشخيشة"، التي يوفرها معظم الأهل لأطفالهم، اللعبة الأقرب إلى الإيقاع، لذا يلاحظ تفاعله معها بمجرّد أن تهزها أمه. وحين يدخل الطفل إلى المدرسة قد تكون دروس الموسيقى ضمن النشاطات اللاصفية التي تقدّمها إدارة المدرسة. وغالباً ما يتولّى الأهل اختيار الآلة التي سيتعلّم الطفل العزف عليها. وينصح اختصاصيو التربية الموسيقية الأهل بأن يعرّفوا الطفل إلى أنواع عدة من الآلات الموسيقية قبل اختيار إحداها. فهناك معاهد تعرّف الطفل إلى الآلات الموسيقية، وبذلك يتم تحديد الآلة بناءً على رغبته، وقد يستغرق ذلك شهوراً عدة. أما إذا كان اختيار الآلة بناء على اسمها أو على صوتها أو شكلها، فإن الطفل سيغيّر خياره باستمرار وقد يعزف عن تعلّم الموسيقى جملة وتفصيلاً.

    ولا يجوز لوم الأهل لأنهم ليسوا اختصاصيي تربية موسيقية ليعرفوا الآلة الموسيقية المناسبة لميول أبنائهم، لذا من الضروري استشارة اختصاصي في التربية الموسيقية. كما يمكن الأهل مساعدة طفلهم في الاختيار كأن يشجعوه على حضور مهرجان موسيقي، فبمجرد أن يرى باستمرار أشخاصاً يعزفون يسهل عليه تحديد الآلة التي يريد تعلّم العزف عليها.
    وفي ما يخصّ السن المناسبة لتعليم العزف، يؤكد الإختصاصيون أن هناك بعض الآلات الموسيقية يصعب على طفل دون الست سنوات تعلّم العزف عليها لأن عضلاته لا تزال ضعيفة وبالتالي لا يستطيع التحكّم فيها كما يشاء، لذا فإن معظم الأطفال الذين يحاول أهلهم تعليمهم العزف في سن مبكرة يتوقفون عن متابعة دروس الموسيقى بسبب الصعاب التي يواجهونها. وفي المقابل هناك بعض الأطفال يبدأون العزف ويبرعون فيه في سن الأربع أو الخمس سنوات بفضل إشراف الأهل وتوفير الجو المناسب في المنزل.


    - كيف نعرف ميول الطفل الموسيقية؟
    قبل أن نفرض على الطفل أن يكون عازفاً يجب أن يكون مستمعاً حقيقياً. بداية يجب تعريفه إلى جميع الآلات، ويكون ذلك عبر إسماعه الأصوات التي تصدرها، وبعدها يختار الآلة التي أعجبه إيقاعها. ثم يجرّب العزف عليها، ومن المؤكد أن طفلاً في الخامسة مثلاً لن يحمل الكمان ويعزف ولكن يُشرح له كيف يحمله ويجلس على الكرسي والمعلّمة تكون حاملة ثلاثة أرباع الوزن وتفسر له كيفية صدور الصوت، من ثم يحاول إصدار الأصوات الغليظة كصوت البقرة، ثم الرفيعة كصوت العصفور مثلاً، وبهذه الطريقة يتم تعريفه إلى عدد كبير من الالات.
    وهناك مستويات عدة من التعريف. في البداية لا يتعلم الطفل العزف وقراءة النوتات بل يتعرّف إلى ما هو إيقاعه سريع وما هو إيقاعه بطيء وما هي الأصوات التي تصدرها كل آلة. هناك تمارين لكيفية تمييز الصوت. مثلاً يسمع معزوفة تصدرها آلتان أو ثلاث ويميز أصواتها، وإذا عرضنا عليه صور أربع آلات يعرف أياً من هذه الآلات تعزف.

    - هل صحيح أن اختيار الآلة يعبّر عن شخصية الطفل؟
    قد يعكس اختيار الآلة الموسيقية شخصية الطفل أو قد لا يعكسها، إذ لا يمكن حسم هذا الأمر. وغالباً ما يكون الاختيار تبعاً للمعايير الاجتماعية. فمثلاً يفضل بعض الأهل أن تتعلّم بناتهم العزف على البيانو لأنه يوفر الترفيه للبنت داخل المنزل في حين يكون الغيتار للصبي لأن في إمكانه الخروج مع أصدقائه وحمله معه للترفيه.

    - هل صحيح أن تعليم الطفل العزف على آلة إيقاعية يجعله مفرط الحركة؟
    هناك مفهوم خاطئ عن بعض الآلات الإيقاعية وهو أن تعليم الطفل العزف على الطبلة أو الدرامز يجعله مفرط الحركة، في حين أن الآلة الإيقاعية تضبط الطفل كثيراً، إذ تعلّمه السيطرة على مختلف أعضاء جسمه، وضبط حركة جسمه فيحرّك يديه ورجليه تبعاً للإيقاع، كما تساعده على تفريغ غضبه أو توتره. وهذا يعود إلى وضع الطفل وطباعه وحالته. ولكن من المؤكد أن ليس هناك آلة موسيقية تزيد حركة الطفل.
    وفي المقابل يظن بعض الأهل أن تعليم الطفل العزف على آلة موسيقية هادئة يجعله هادئاً. في حين أن تعلّم العزف على أية آلة يعزز عند الطفل قدرة التركيز وكيفية السيطرة على الأعصاب، غير أن إلزام الطفل عزف آلة لا يحبها قد يؤدي إلى نتيجة عكسية

    - هل صحيح أن إسماع الطفل موسيقى هادئة يهدئ حركته المفرطة؟
    يؤكد اختصاصيو التربية الموسيقية أن الموسيقى ليست مهدئاً للأعصاب، فهذه ليست وظيفتها. فكثيراً ما نسمع أماً تقول أنا أحب أن اسمع طفلي الموسيقى ليهدأ أو لينام. صحيح أن الموسيقى الهادئة قد تُشعر الطفل بالنعاس ولكنها في الوقت نفسه من الممكن أن تثير مناطق معيّنة في الدماغ تذكره بأمور تغيظه أو تحفّز مخيلته.عموماً للموسيقى تأثير إيجابي وهي ليست مخدراً للفكر بل منشطاً للذكاء والإبداع.


    - ما الفائدة التي يجنيها الطفل من تعلّم الموسيقى؟
    توازي دروس الموسيقى الواجبات المدرسية في الأهمية، وتعزز قدرات الطفل الفكرية والذهنية وتطوّرها. فبمجرّد أن يتعلّم الطفل قراءة النوتات والتمييز بينها ومعرفة معانيها يصبح في إمكانه التنسيق بين وظيفة الدماغ والعين والصوت الذي تتطلّبه الدروس العادية، فالموسيقى تتطلب التنسيق بين الدماغ والعين وعزف النوتات (الأصابع، الفم، والرجلان، تبعاً لكل آلة)، كما أن تعلّم الموسيقى يطوّر الفكر الرياضي والتحليلي، خصوصاً في السنوات المبكرة من عمر الطفل (أربع إلى 12 سنة)، إضافة إلى أن الموسيقى تنمّي الفكر التجريدي، والقدرة على تحويل المعلومات الرياضية والنوتات المكتوبة إلى موسيقى لا مغزى لها ولا تفسير ملموساً، بل هي تعبير فني وأحاسيس

    - هل صحيح أن العزف عن طريق السمع يؤخر قراءة النوتات الموسيقية؟
    يرى بعض أساتذة الموسيقى أن العزف عن طريق السمع يؤخر تعلّم قراءة النوتات الموسيقية، وهذه نظرية خاطئة بحسب اختصاصيي التربية الموسيقية. لأن العزف عن طريق السمع ينمّي الأذن الموسيقية و يسرّع القدرة على قراءة النوتة. فالطفل الذي يعزف عن طريق السمع يستطيع التمييز بين الصوت الضخم والصوت الرفيع وبالتالي الربط بسهولة موقع النوتات على السلّم الموسيقي بحركة اللحن الصاعد أو الهابط. المشكلة أن بعض أساتذة الموسيقى لا يربطون بين قراءة النوتة والسمع، وكأن القراءة والعزف غير مرتبطين ببعضهما علماً أنهما وجهان لعملة واحدة، الموسيقى هي اللغة، والنوتة هي قراءتها وكتابتها . إذا تعرّف الطفل إلى النوتات بأساليب تربوية قديمة سينفر من العزف، علماً أن الأساليب الجديدة تربط بين السمع والقراءة.

    - أين هو المكان الأمثل في المنزل لوضع الآلة الموسيقية؟
    يُنصح بأن لا توضع الآلة الموسيقية في الصالون أو غرفة الجلوس لأن ذلك يجعل علاقة الطفل بالآلة الموسيقية غير صحيحة. أفضل طريقة هي وضع آلة الموسيقى في غرفة النوم أو اللعب أي الغرفة التي لا يكون فيها وجود دائم للراشدين، فهناك احتمال كبير أن يشعر الطفل بأنه مراقب. كما أنه من الأفضل أن يذهب الطفل إلى المعهد الموسيقي بدل حضور الأستاذ إلى المنزل ذلك أن الطفل سيلتقي في المعهد أقراناً له ويكتشف أثناء عزفه ضمن المجموعة أنه ليس الوحيد الذي يرتكب أخطاء، مما يعزز ثقته بنفسه. إضافة إلى أن مجرّد ذهابه إلى المعهد يحفّزه ويزيد استعداده النفسي لتعلّم الموسيقى.
    وأخيرًا يطمئن الاختصاصيون الأهل الذين بدأ أبناؤهم بتعلّم العزف على البيانو ثم تحوّلوا إلى آلة أخرى، أن دروس البيانو لم تذهب سدى فهو آلة أساسية في تعليم الموسيقى لأنه يحتوي على أكبر عدد من النوتات، ويؤدي التمرّن على عزفه إلى تعوّد الأذن على الهارموني. لذا فإن الطفل الذي يجيد العزف على البيانو لن يجد صعوبة في تعلّم العزف على آلة أخرى.

    - لمَ يرفض الطفل تعلّم العزف على آلة موسيقية؟
    هناك أسباب عدة تجعل الطفل يرفض تعلم العزف منها:

    • البدء بتعلّم الموسيقى في سن صغيرة جداً أي قبل الست سنوات حين لا يكون قادرًا بعد على التحكّم في حركة عضلاته الدقيقة.
    • إذا كان الأهل هم الذين اختاروا الآلة بدلاً من الطفل، فيما يرغب هو في العزف على آلة موسيقية مختلفة.
    • أسلوب أستاذ الموسيقى الذي قد يكون عازفاً ماهراً ومشهوراً، ولكن ليست لديه الطريقة الصحيحة التي تحفّز الطفل على إكمال درس الموسيقى.




    .


    -------------------------------------
    أحضني حيل
    avatar
    مأثر فيي
    حضن جديد
    حضن جديد

    عدد المساهمات : 27
    البقشيش : 2960
    السمعه : 1
    تاريخ التسجيل : 20/10/2010

    رد: دو،ري،مي،دروس موسيقية

    مُساهمة من طرف مأثر فيي في الأحد 24 أكتوبر - 19:53


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 21 أكتوبر - 2:21